فيروس كورونا (كوفيد-19) : وعينا يحمينا
التسجيل في جيل صحيح مجاني دائمًا

المدونة

  •    الولادة المبكرة منذ أشهر 4

  • الولادة المبكرة
    تدوم مدة الحمل الطبيعي 40 أسبوعا، و تعتبر الولادة بين 38 و 42 أسبوعًا حملًا كاملاً. ومع ذلك، عندما يولد الطفل في الأسبوع 37 أو قبله، تعتبر الولادة مبكرة أو سابقة لأوانها، مما يفضي إلى كونها حالة طارئة قد تكون فيها حياة الطفل في خطر.
    المحتويات

    1- ما هي الولادة المبكرة؟

    الولادة المبكرة (preterm birth) أو الولادة قبل الأوان هي ولادة تحدث قبل الموعد المحدد للولادة بأكثر من ثلاثة أسابيع، أو هي الولادة التي تحدث قبل بداية الأسبوع الـ37 من الحمل (الشهر التاسع).

    أحيانًا يعاني الطفل المولود ولادة مبكرة، ولا سيما هؤلاء الذين تمت ولادتهم مبكرًا للغاية، مشكلات طبية معقدة. حيث تتفاوت مضاعفات الولادة المبكرة، و كلما تقدمت ولادة الطفل عن الموعد المفترض لها، كلما زاد خطر تعرضه للإصابة بمضاعفات.

    تُصنف ولادة الطفل بأحد الأنواع التالية، وفقًا لمدى تقدُّمها عن الموعد المفترض لها :

    • الولادة قبل الموعد مباشرةً، أي بين الأسبوعين 34 و36 من فترة الحمل
    • الولادة قبل الموعد بفترة معتدلة، أي بين الأسبوعين 32 و34 من فترة الحمل
    • الولادة قبل الموعد بفترة طويلة، أي قبل الأسبوع 32 من فترة الحمل
    • الولادة قبل الموعد بفترة طويلة للغاية، أي في الأسبوع 25 من الحمل أو قبله

    تحدث معظم الولادات المبكرة في مرحلة الولادة قبل الموعد مباشرةً.


    2- أعراض الولادة المبكرة

    قد تظهر بعض المضاعفات عند بعض الأطفال المولودين ولادة مبكرة، و قد لا تظهر عند البعض الآخر، فالأطباء هم من يقررون برامج الرعاية الخاصة للطفل المتضمنة إقامة في وحدة حضانة خاصة في المستشفى، و كذلك التغذية و التكيف الملائم. و عموما ما يلعب وزن الطفل دوراً مهماً في ظهور المضاعفات.

    و هذه بعض الأعراض التي قد تظهر (الخاصة بالأم) :

    - ظهور تشنجات في الجزء السفلي من البطن لأكثر من 8 مرات بالساعة.
    - ألم خافت في أسفل الظهر.
    - شعور بزيادة الضغط في منطقة الحوض.
    - الإسهال.
    - النزيف المهبلي.
    - خروج سائل من المهبل.

    في حالة ظهور إحدى هذه الأعراض، خاصة إذا ظهر نزيف دموي، يجب التوجه فورا إلى الطبيب.

    و هذه بعض الأعراض التي قد تظهر (الخاصة بالطفل) :

    • حجم صغير مع رأس كبير غير متناسق.
    • مظهر حاد، حيث تقل الملامح الدائرية مقارنة بالطفل المولود في موعده نتيجة نقص مخازن الدهون.
    • شعر رفيع (زغبي) يغطي معظم أجزاء الجسم.
    • انخفاض درجة حرارة الجسم، خاصة بعد الولادة مباشرة داخل غرفة التوليد نتيجة نقص الدهون المخزنة.
    • صعوبة في التنفس والشعور بضائقة تنفسية.
    • مشاكل القلب.
    • مشاكل الدماغ.
    • مشاكل الجهاز الهضمي (ينصح بالرضاعة الطبيعية)
    • عدم القدرة على الامتصاص أو البلع، مما يؤدي إلى صعوبات في الرضاعة.
    • مشاكل جهاز المناعة.
    • مخاطر التأخر في التعلم واضطرابات النمو والمشاكل السلوكية.

    تبين الجداول التالية متوسط الوزن عند الولادة والطول ومحيط الرأس للأطفال المبتسرين (المولودين مبكرا) في مختلف أعمار الحمل لكل جنس.

    الوزن والطول ومحيط الرأس حسب العمر الحملي للأولاد

    العمر الحملي الوزن الطول محيط الرأس
    40 أسبوعًا 7 أرطال، 15 أوقية (3.6 كغ) 20 بوصة (51 سم) 13.8 بوصة (35 سم)
    35 أسبوعًا 5 أرطال، 8 أوقيات (2.5 كغ) 18.1 بوصة (46 سم) 12.6 بوصة (32 سم)
    32 أسبوعًا 3 أرطال، 15.5 أوقية (1.8 كغ) 16.5 بوصة (42 سم) 11.6 بوصة (29.5 سم)
    28 أسبوعًا رطلان (2)، 6.8 أوقيات (1.1 كغ) 14.4 بوصة (36.5 سم) 10.2 بوصات (26 سم)
    24 أسبوعًا رطل (1)، 6.9 أوقيات (0.65 كغ) 12.2 بوصة (31 سم) 8.7 بوصات (22 سم)


    الوزن والطول ومحيط الرأس حسب العمر الحملي للبنات

    العمر الحملي الوزن الطول محيط الرأس
    40 أسبوعًا 7 أرطال، 7.9 أوقيات (3.4 كغ) 20 بوصة (51 سم) 13.8 بوصة (35 سم)
    35 أسبوعًا 5 أرطال، 4.7 أوقيات (2.4 كغ) 17.7 بوصة (45 سم) 12.4 بوصة (31.5 سم)
    32 أسبوعًا 3 أرطال، 12 أوقية (1.7 كغ) 16.5 بوصة (42 سم) 11.4 بوصة (29 سم)
    28 أسبوعًا رطلان (2)، 3.3 أوقيات (1.0 كغ) 14.1 بوصة (36 سم) 9.8 بوصات (25 سم)
    24 أسبوعًا رطل (1)، 5.2 أوقيات (0.60 كغ) 12.6 بوصة (32 سم) 8.3 بوصات (21 سم)


    3- أسباب الولادة المبكرة

    في كثير من الأحيان، يكون السبب المحدد للولادة المبكرة غير معروف. ومع ذلك، هناك عوامل خطر معروفة للولادة المبكرة، تتضمن ما يلي:

    • سن الأم.
    • بعض المشاكل المتعلقة بالطفل (تأخر النمو أو التشوه).
    • التعرض لولادة مبكرة من قبل.
    • الحمل بتوأم أو ثلاثة أو أكثر.
    • وجود فترة أقل من ستة أشهر بين حمل وآخر.
    • الحمل عن طريق التلقيح الصناعي.
    • وجود مشكلات في الرحم أو عنق الرحم أو المشيمة (كسر جيب الماء، انفصال الخلاص، وجود جدار داخل الرحم ...).
    • بعض الالتهابات خاصة، التي تُصيب السائل الأمينوسي (السائل الذي يُحيط بالجنين)، والجهاز التناسلي السفلي.
    • تناول المحرمات (تدخين السجائر ،شرب الكحول، تعاطي المخدرات).
    • بعض الحالات المزمنة، مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري.
    • حالات مرضية بالغة الخطورة.
    • نقص الوزن أو زيادته قبل الحمل.
    • الأحداث الحياتية المسببة للضغط الشديد.
    • التعرض للإجهاض التلقائي أو الإجهاض المتعمد عدة مرات.
    • إصابة جسدية أو التعرض لصدمة.


    4- الوقاية من الولادة المبكرة

    تعتبر الوقاية من جميع الولادات المبكرة أمرًا غير ممكن، ولكن الرعاية الجيدة قبل الولادة والرعاية الطبية الجيدة بين حمل وآخر يمكن أن تساعد في خفض عدد الولادات المبكرة.

    • الحفاظ على التغذية السليمة : هناك حاجة أثناء الحمل إلى كميات كبيرة من حامض الفوليك، الحديد، الكالسيوم والبروتين والمواد المغذية الأخرى. تناول حبوب الفيتامينات (التي ينصح بها الطبيب) المصممة لفترة ما قبل الحمل تساعد في استكمال كل نواقص التغذية.
    • موازنة الأمراض المزمنة : يجب المحافظة على وضع مستقر ومتوازن للأمراض المزمنة، مثل السكري وارتفاع ضغط الدم، قبل الحمل لأن هذه الأمراض تزيد من مخاطر الولادة المبكرة.
    • تخفيف النشاط : إذا بدأت تظهر دلائل الولادة المبكرة، ينصح بتقليل ساعات العمل، والوقت الذي تمضيه الحامل واقفة على قدميها. وبشكل عام، يوصى بممارسة أي نشاط بدني بشكل معتدل على الإطلاق.
    • تجنب المواد الضارة : يجب الابتعاد عن جميع المواد المحرمة و الضارة (السجائر، الكحول وتعاطي المخدرات...). ويجب أن يكون استعمال الأدوية خاضعا للمراقبة، بل يوصى بالتشاور مع الطبيب.
    • الحصول على استشارة بشأن العلاقة الجنسية : إذا ظهر نزيف مهبلي أو مشاكل في عنق الرحم والمشيمة، عليك فحص ما إذا كان يمكنك الاستمرار في مباشرة الزوج أثناء الحمل. إذا لم تكن هناك مثل هذه الأعراض فلا حاجة للمشورة.
    • تخفيض الضغط : تجنب جميع مسببات الضغط النفسي و البدني.
    • المحافظة على نظافة الفم : فقد أظهرت دراسات إحصائية أنه قد تكون هناك صلة بين تدني صحة الفم وبين الولادة المبكرة.
    • الحقن : إذا كانت لديك أسبقيات في الولادة المبكرة والإجهاض، يمكن للطبيب أن يوصي بالحقن الأسبوعي بهرمون البروجسترون.
    • تطويق عنق الرحم. يتم إجراء هذه العملية الجراحية في أثناء الحمل للنساء اللاتي تعانين عنق رحم قصير، أو قمن بتقصير عنق الرحم من قبل مما أدى إلى الولادة المبكرة.
    في أثناء هذه الجراحة، تتم خياطة عنق الرحم جيدًا بواسطة غرز قوية من شأنها أن توفر دعمًا إضافيًا للرحم. تتم إزالة الغرز عندما يحين وقت الولادة.


    5- علاج الولادة المبكرة

    إذا استمرت التشنجات يجب التوجه إلى المستشفى، و هناك و بمساعدة جهاز الرصد، يمكن تقدير ما إذا كان المقصود حالة مخاض، ما هي شدته وما مدى وتيرته، و تقييم حالة عنق الرحم بواسطة التصوير بجهاز فائق الصوت.

    يمكن إيقاف التشنجات بواسطة الأدوية التي يشخصها الطبيب، ولكن في الحالات التي تكون فيها الولادة قد وصلت إلى مرحلة متقدمة، ولا يمكن أرجاؤها للوقت المحدد، أو في حالات حدوث تلوث أو مضاعفات أخرى تهدد حياة الأم أو الجنين فإن الولادة المبكرة تستمر.

    يمكن في هذه المرحلة أن يعطي الطبيب الحامل أدوية تساعد على تأخير الولادة قليلا، كما يتم إعطاؤها الستيرويدات لتسريع نضج رئة الجنين، حيث في حالات عديدة تكون رئة الجنين قد نضجت بعد الأسبوع الـ 34 من الحمل ولا توجد حاجة لإعطاء الستيرويدات.


    6- المراجع

    بعض المواقع الإلكترونية و المجلات الطبية.

    الأقسام :
    972    1
    الكاتب :    محمد ساجي

    التعليقات :
    bahnes ghali
      bahnes ghali 09-08-2020
    بارك الله فيكم موفقين بإذن الله