فيروس كورونا (كوفيد-19) : وعينا يحمينا

المدونة

  •    فيتامين سي (فيتامين C أو ج) منذ شهرين

  • فيتامين سي (فيتامين C أو ج)
    فيتامين سي أو فيتامين C أو فيتامين ج ، و بالإنجليزية : (Vitamin C)‏ هو من الفيتامينات الضرورية التي لا يمكن الاستغناء عنها ، و هو أكثر العناصر الغذائية فعالية التي تلعب أدوارا أساسية في أداء الوظائف الحيوية للجسم، لذلك من الضروري تناوله بانتظام و بكميات كافية لأن جسم الإنسان لا يستطيع إنتاج فيتامين سي أو تخزينه، لذا يبقى مصدره الوحيد هو الغذاء أو المكملات الغذائية.
    المحتويات

    1- مقدمة

    فيتامين سي أو فيتامين C أو فيتامين ج ، و بالإنجليزية : (Vitamin C)‏ هو من الفيتامينات الضرورية التي لا يمكن الاستغناء عنها ، و هو أكثر العناصر الغذائية فعالية التي تلعب أدوارا أساسية في أداء الوظائف الحيوية للجسم، لذلك من الضروري تناوله بانتظام و بكميات كافية لأن جسم الإنسان لا يستطيع إنتاج فيتامين سي أو تخزينه، لذا يبقى مصدره الوحيد هو الغذاء أو المكملات الغذائية.

    في عام 1912 تم اكتشاف فيتامين سي وعٌزل مخبريا عام 1928، و تم إنتاجه كيميائيا في عام 1933.

    الصيغة الكيميائية للفيتامين سي : C6H8O6


    2- أهمية فيتامين سي لجسم الإنسان

    يقوم فيتامين C بدور حيوي لتخليق الكولاجين، كما يساعد في نمو الأنسجة الضامة و العضلات والأسنان والأوعية الدموية الصغيرة و يساهم في إنتاج إنزيمات النواقل العصبية و هو مطلوب في أداء العديد من الإنزيمات اللازمة لوظائف الجهاز المناعي، كما يشتهر بكونه أحد مضادات الأكسدة القوية التي تحمي خلايا الجسم من آثار الجذور الحرة، وهي جزيئات تنشأ أثناء هضم وتفتيت الجسم للطعام أو عند تعرض الجسم لدخان التبغ وأشعة الشمس أو الأشعة السينية أو مصادر أخرى، و يساعد فيتامين C أيضًا الجسم في امتصاص الحديد وتخزينه.


    3- فوائد فيتامين سي

    يمكن اعتبار أن جميع الوظائف الحيوية لجسم الإنسان لا يمكنها العمل بشكل فعال دون مساهمة الفيتامين سي و هذا ما يبرز الفوائد العديدة لهذا الفيتامين و منها:

    • تقوية المناعة

    الدور الذي يلعبه فيتامين سي في تقوية المناعة هو المساعدة في إنتاج كريات الدم البيضاء و الإنزيمات اللازمة لعمل الجهاز المناعي، وبالتالي فهو مفيد في محاربة الفيروسات والبكتيريا و يساعد على مقاومة الأمراض التي تنتقل بالعدوى.

    • الحماية من السرطان

    من خصائص الفيتامين سي أنه مضاد فعال للأكسدة بحيث أنه يحمي خلايا الجسم من آثار الجذور الحرة المسببة لبعض أنواع السرطانات، لهذا فإن تناول الأطعمة الغنية بفيتامين سي قد يساعد على انخفاض معدلات الإصابة بالأمراض السرطانية.

    - توصلت بعض الدراسات أن تناول فيتامين سي أدت إلى التقليل من خطر الإصابة بسرطان الثدي، إذ ظهر أنَّ النساء اللواتي في فترة ما قبل انقطاع الطمث، ولديهنَّ تاريخ عائلي بالإصابة بسرطان الثدي، عند تناولهنَّ لـ 205 مليغراماً من فيتامين سي يومياً، يقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي بنسبة 63%، مقارنة بتناول 70 مليغراماً منه، وبالرغم من ذلك أظهرت دراسات أخرى عدم وجود علاقة بين تناول فيتامين سي من الغذاء أو المكملات وسرطان الثدي.
    - كما بينت دراسة أخرى نُشرت في مجلة (Journal of cancer research and therapeutics) عام 2019، أنَّ تناول 1 جرام من فيتامين سي يومياً عن طريق الفم مدة 4 أسابيع، قد يُساعد على التحسين من منظّمات الالتهاب بالإنجليزية (Regulators of inflammation)والتقليل من تكوّن الخلايا السرطانية في المريء، إلا أن هناك حاجة لإجراء المزيد من الدراسات لتأكيد تأثيره في السرطان.
    - السرطان الذي يصيب خلايا الدم البيضاء أو ما يُعرف بـ اللمفوما اللاهودجكينية بالإنجليزية (Non-Hodgkin lymphoma) بيّنت دراسة أولية نُشرت في مجلة Nutrition and Cancer عام 2012، وضمّت أكثر من 35,000 امرأة؛ أنَّ اتباع نظامٍ غذائيٍّ صحيٍّ يحتوي على فيتامين سي و مضادات الأكسدة الأخرى، قد يُساعد على التقليل من خطر الإصابة بسرطان خلايا الدم البيضاء، بالإضافة إلى المساعدة على التقليل من خطر انتشار اللمفوما -بائية الخلايا بالإنجليزية (B-cell lymphoma)

    • حماية القلب و الأوعية الدموية

    - وفقاً لعلماء كلية الطب في جامعة جونز هوبكنز، فإنَّ تناول جرعاتٍ عاليةٍ من فيتامين ج، أو ما يعادل 500 مليغرامٍ يومياً، قد يساعد على خفض ضغط الدم في الأوعية الدموية، إذ يُعدُّ فيتامين سي مُدرّاً للبول، فيتخلّص من السوائل الزائدة في الجسم عن طريق البول، ممّا يؤدي إلى انخفاضٍ بسيط في ضغط الدم.
    - أظهر تحليلٌ شموليٌ يضُم 13 دراسة، ونُشر في مجلة (Journal of Chiropractic Medicine) عام 2008 إلى أنَّ تناول 500 مليغرامٍ من فيتامين سي يومياً، مدّة 4 أسابيع على الأقل، قد يُساعد على تقليل مستويات الكوليسترول الضار بالإنجليزية (Low density lipoprotein) والدهون الثلاثية في الدم بشكلٍ ملحوظ، ولكنَّه لم يؤثر في زيادة مستوى الكوليسترول الجيد.
    - المساعدة على تحسين الرجفان الأذيني بالإنجليزية: (Atrial fibrillation) أو ما يُعرف بعدم انتظام ضربات القلب، وهو المسؤول عن الإصابة بأمراض القلب المختلفة، إذ أُجريت مُراجعة منهجية مؤلفة من 15 تجربة، على 2050 شخصاً مُعرّضين لخطر الإصابة بالرجفان الأُذينيّ، ونُشرت هذه المراجعة في مجلة (BMC cardiovascular disorders) عام 2017، وأشارت النتائج إلى أنَّ فيتامين سي قد يساعد على التقليل من الإصابة بالرجفان الأذيني بعد الخضوع للجراحة، بالإضافة إلى تقليل مدة الإقامة في العناية المركزة في المستشفى، ولكن لا يزال هناك حاجة لإجراء المزيد من الأبحاث لتحديد الجرعات المطلوبة من فيتامين سي، للمجموعات المختلفة من المرضى.
    - التقليل من خطر تلف القلب الناتج من دواء الدوكسوروبيسين بالإنجليزية (Doxorubicin) والمُستخدم في العلاج الكيميائي للسرطان، وقد يساعد تأثير فيتامين سي المضاد للأكسدة على التقليل من سُميّة القلب الناتجة عن دواء الدوكسوروبيسين لدى الحيوانات دون التأثير في فعاليته، وبالرغم من نقص الأدلة لتأثير ذلك على البشر، يوصي بعض الأطباء بتناول 1 غرام من فيتامين ج يومياً للمرضى الذين يتناولون الدوكسوروبيسين.
    - المساعدة على تحسين مرض الشرايين المحيطية بالإنجليزية (Peripheral arterial disease) وهو ضعف تدفق الدم إلى الأطراف بسبب تضيق الأوعية الدموية، وقد يؤدي انخفاض مضادات الأكسدة إلى زيادة ضغط الدم لمرضى الشرايين المحيطية أثناء ممارسة الرياضة، وبالتالي فإنَّ زيادة حقن الجسم بفيتامين ج يساعد على تقليل ضغط الدم أثناء الرياضة لدى المُصابين بهذا المرض.

    • يحسن عمل الجهاز التنفسي

    - من العلاجات الشائعة عند الإصابة بنزلات البرد أو الانفلونزا غالبا ما يلجأ المصابون إلى زيادة تناول أغذية طبيعية أو مكملات غذائية غنية بفيتامين سي و لكن هناك جدلٌ حول فعالية فيتامين سي في التخفيف من نزلات البرد، ومعظم الأبحاث تُشير إلى أنَّ تناول غرام إلى 3 غرامات من هذا الفيتامين، قد يُقلل من مدّة المرض بما يُقارب يوماً إلى يومٍ ونصف، ولكنَّه لا يُقلل من خطر الإصابة بنزلات البرد، وأظهرت مراجعةٌ نُشرت عام 2013 في مجلة (Cochrane database of systematic reviews) ، والتي شملت 29 دراسة، تضمّنت 11306 مشارك، أنَّ تناول ما يعادل 0.2 غرام من فيتامين سي قلل من مدّة المرض بما نسبته 8% لدى البالغين، و14% لدى الأطفال، بالإضافة إلى تقليل حدّته، وفي مراجعةٍ تضمّ مجموعةً من الدراسات المخبريّة نُشرت في مجلة (Nutrients) عام 2017، أظهرت دراستان أنَّ استهلاك ما يُقارب 6 إلى 8 غرامات من فيتامين ج يومياً، قد يُقلل من مدّة نزلات البرد، وأعراضها.
    - يقلل فيتامين سي من تضيُّق القصبات الهوائية، وأعراض الجهاز التنفسي التي تحدث بسبب أداء التمارين الرياضية، وأشارت مراجعة نُشرت عام 2014 في (Allergy, Asthma & Clinical Immunology) إلى تأثير فيتامين ج المضاد للأكسدة في التقليل من الإجهاد التأكسدي الناتج عن ممارسة الرياضة، بالإضافة إلى مساهمته في عملية التمثيل الغذائي لمسببات تضيُّق القصبات الهوائية الناتج عن أداء التمارين.
    - التقليل من خطر الإصابة بالالتهاب الرئوي بالإنجليزية:( Pneumonia) أُجريت 5 أبحاث ضمت 2532 مشاركاً، حول تأثير فيتامين سي في التقليل من خطر الإصابة بالالتهاب الرئوي، والمساعدة على تحسينه لدى المصابين، إلا أنّ هناك حاجة لإجراء المزيد من الأبحاث لإثبات ذلك، ومن الجدير بالذكر أنَّ التجارب الخمس لم تظهر أي آثار ضارة لتناول فيتامين ج في حالة الالتهاب الرئوي.

    • يحمي الكبد و الجهاز الهضمي

    - من الأمراض الشائعة التي تصيب الكبد الناتجة عن الإجهاد التأكسدي و تؤدي إلى تليفٍ في الكبد و المعروف بمرض التهاب الكبد الدهني اللاكحولي بالإنجليزية (Nonalcoholic steatohepatitis) ، أظهرت دراسة أولية نُشرت في مجلة (Hepatic Medicine) أنّ تناول فيتامين سي يومياً مدة 12 شهر، بالإضافة إلى فيتامين هـ، قد يقلل الأضرار الناتجة عن الإجهاد التأكسدي، وبالتالي التقليل من سرعة تطور هذه المرض إلى تليف الكبد.
    - يُساعد فيتامين سي على التقليل من خطر تلف المعدة بسبب تناول الأسبرين.
    - أُجريت دراسة أولية نُشرت في مجلة (Archives of Internal Medicine) عام 2000، على 7042 امرأة، و6088 رجل، على مدى 6 سنوات، حول علاقة فيتامين سي وانتشار مرض المرارة السريرية، وأظهرت النتائج أنَّ زيادة مستوى فيتامين سي ارتبط بتقليل انتشار مرض المرارة بنسبة 13%، والتقليل من الحصاة الصفراوية دون ظهور الأعراض لدى النساء.

    • يقوي الجهاز العصبي

    - المساعدة على تحسين مرض التصلب الجانبي الضموري بالإنجليزية ( Amyotrophic lateral sclerosis) ويُعرف بمرض العصبون الحركي، وهو يُسبب تعطّل الأعصاب الحركية تدريجياً، مؤدياً في النهاية إلى الموت، وهو من الأمراض التي لا يوجد لها علاج، واقتُرِحت مضادات الأكسدة بما في ذلك فيتامين سي، وفيتامين هـ، والسيليجيلين، والسيلينيوم، وغيرها بأنَّها ممكن أن تساعد على التحسين من هذا المرض، إلّا أنّ هناك مراجعة منهجية قائمة على 10 دراسات، وشملت 1015 مشاركاً، لم تُظهر أي دليل يدعم هذا التأثير.
    - تساعد زيادة تناول فيتامين سي، على التقليل من خطر الإصابة بالورم الدِبْقيّ أو ما يعرف بورم الدماغ بالإنجليزية (Glioma) بما نسبته 14%.
    - أظهرت مراجعة نُشرت في مجلة (Oxidative medicine and cellular longevity) عام 2019، أنَّ تناول مكملات فيتامين سي قد يُساعد على التقليل من خطر الإصابة بمرض باركنسون بالإنجليزية (Parkinson disease) ، إذ يعتمد ذلك على توزّع فيتامين سي في المناطق الغنية بالعصبونات، بالإضافة إلى إمكانية انتقاله إلى الدماغ، وأكّدت دراسةٌ نُشرت في مجلة (Movement Disorders) عام 2017 هذا التأثير، إذ أُجريت على 1329 مريض باركنسون، لدراسة تأثير مضادات الأكسدة بما فيها فيتامين سي في المرض، وأظهرت النتائج وجود علاقة عكسية بين تقليل خطر الإصابة بمرض باركنسون وفيتامين سي، ومضادات الأكسدة الأخرى، بالمقابل و أشارت دراسة نُشرت في المجلة نفسها عام 2016، وأُجريت على 1036 من مرضى باركنسون، إلى أنَّ تناول فيتامين سي، وفيتامين هـ، لا يقلل من خطر الإصابة بمرض باركنسون.
    - أظهرت العديد من الدراسات تأثير ارتفاع تركيز فيتامين سي في البلازما من تقليل خطر الإصابة بالسكتة الدماغية، ويرتبط تركيز فيتامين سي بتناول الخضروات، والفواكه، وبالتالي قد لا يرتبط هذا التأثير بفيتامين ج وحده، وإنَّما بسبب تأثير مكونات الفواكه، والخضروات الأخرى، مثل البوتاسيوم الموجود في الموز، والبطاطس بكميات عالية، والذي يُساهم في تنظيم ضغط الدم، إذ يُعدُّ ارتفاع ضغط الدم أحد عوامل الخطر الرئيسية للإصابة بالسكتة الدماغية، ومن جهة أُخرى فقد أظهرت دراسة نُشرت في مجلة (Journal of the American Medical Association) عام 2008 أنَّ تناول مكملات فيتامين سي، ما يعادل 500 مليغرام يومياً لا يؤثر في التقليل من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية.
    - المساعدة على تحسين الخرف الوعائي بالإنجليزية (Vascular dementia) وهو ما يُعرف بالتدهور العقلي الناجم عن انخفاض تدفق الدم إلى المخ، يساعد تأثير فيتامين سي المضاد للأكسدة على تكوين النُورأدرينالين (بالإنجليزية (Noradrenaline) من الدوبامين بالإنجليزية (Dopamine) وبالتالي فإنَّ ارتفاع مستويات فيتامين سي يساعد على تحسين الذاكرة لدى الأشخاص الذين يعانون من الخرف الذي يُعدُّ أحد أنواع مرض ألزهايمر.

    • مفيد للعظام و المفاصل

    - أشارت الأبحاث إلى أنَّ فيتامين سي مفيدٌ لصحة العظام والمفاصل، وقد يقلل من خطر الإصابة بالتهاب المفاصل، كما ظهر في دراسة نُشرت في (International Journal of Molecular Sciences) عام 2016، أنَّ تناول 100 مليغرامٍ من فيتامين سي لكل كيلوغرام من وزن الجسم، له تأثير في التقليل من خطر الإصابة بالتهاب المفاصل، في حين أنَّ الجرعات الكبيرة كانت أقل فعالية، ومن جهة أُخرى، ففي دراسة نُشرت عام 2004 في مجلة(Arthritis and Rheumatism) ، وأُجريت على الحيوانات، ظهر أنَّ تناول فيتامين سي لفترات طويلة قد يُفاقم من حالة التهاب المفاصل في الركبة.
    - أشارت مراجعة منهجية تضم مجموعة من الدراسات، ونُشرت في مجلة(British Journal of Nutrition) عام 2018، إلى أنَّ تناول فيتامين سي يساعد على التقليل من خطر الإصابة بهشاشة العظام بنسبة 33%، بالإضافة إلى تقليل خطر الإصابة بكسور الورك، وارتفاع كثافة المعادن في العظام، خاصة في عنق عظم الفخذ، والفقرات القطنية.

    • مفيد لصحة العيون

    - يساعد زيادة تناول فيتامين سي على التقليل من خطر الإصابة بإعتام عدسة العين بشكل كبير، إذ أشارت دراسة نُشرت في مجلة (Ophthalmology) عام 2016، إلى أنّ تناول فيتامين سي يساعد على التقليل من خطر الإصابة بإعتام عدسة العين النووي بالإنجليزية (Nuclear cataract) بالإضافة إلى التقليل من خطر تطوره، ومن الجدير بالذكر أنَّ لهذه الدراسة تأثير كبير في تحسين النظام الغذائي، لدى كبار السن، من خلال زيادة استهلاك الخضروات والفواكه، ممّا يساعد على التقليل من خطر الإصابة بإعتام عدسة العين.
    - إنَّ تناول فيتامين سي بالإضافة إلى الفيتامينات والمعادن الأخرى، قد يُقلل من تفاقم التنكس البقعي المرتبط بالعمر بالإنجليزية (Age-related macular degeneration)

    • يعمل على إزالة السموم

    - أشارت بعض الدراسات المخبرية التي اُجريت على الحيوانات إلى تأثير فيتامين سي في إزالة الرصاص من الجسم، وتقليل خطر الآثار السامة له، وعلى الرغم من عدم وجود أدلة حاسمة على البشر لإثبات هذا التأثير، فقد نُشرت دراسة في مجلة (The Journal of the American Medical Association)، وأُجريت على مدار 6 سنوات، على 4213 فتىً ممّن تتراوح أعمارهم ما بين 6-16 عاماً، و15365 بالغاً تتراوح أعمارهم من 17 عاماً فأكثر، ولم يُسجّل لهم تاريخٌ مرضي للتسمم بالرصاص، وأشارات النتائج إلى أنَّ ارتفاع مستوى فيتامين سي في الدم، قد يساعد على تقليل مستويات الرصاص المرتفعة في الدم.
    - بسبب احتواء فيتامين سي على كميات كبيرة من مضادات الأكسدة (Antioxidants) ثبت دوره في التقليل من الأضرار الناجمة عن مجموعة عديدة من السموم البيئية بما في ذلك البنزين، والمبيدات الحشرية، والنيكوتين، والكحول والكحول، والنترات، والإشعاعات، والمعادن الثقيلة.



    • يحمي من فقر الدم

    - من خصائص الفيتامين سي أنه يسهل علمية امتصاص الحديد من النظام الغذائي وخاصة من مصادره النباتية، وهذا مفيد بشكل خاص للنباتيين الذين يتبعون نظامًا غذائيًا خالي من المصادر الحيوانية للحديد مثل اللحوم وبالتالي فإنه يساعد في الوقاية من الإصابة بفقر الدم و يساهم في العلاج منه.
    - المساعدة على التقليل من الإصابة بفقر الدم الانحلالي بالإنجليزية (Hemolytic anemia) حيث يعمل الفيتامين سي على التقليل من تكسُّر كريات الدم الحمراء، والتحكم في مستوى فقر الدم خاصة لدى الأشخاص الذين يخضعون لغسيل الكلى.
    - يؤدي ارتفاع نسبة الفوسفات الدم إلى الإصابة بسوء التغذية العظمي الكلوي، ومشاكل الأوعية الدموية، وتكلّسها، كما أنَّه مرتبطٌ بزيادة معدل الوفيات لدى مرضى غسيل الكلى، وأظهرت دراسة نُشرت في مجلة (Medicinski Glasnik) عام 2011، أنَّ تلقي مرضى غسيل الكلى لما يُقارب 500 مليغرامٍ لكل 5 سنتيمترات مكعبة من فيتامين سي عن طريق الوريد، ثلاث مرات في الأسبوع، مدة 8 أسابيع، قد يقلل من مستويات الفوسفات لدى مرضى غسيل الكلى بشكل ملحوظ.
    - أشارت دراسة مخبرية نُشرت في مجلة (Clinica Chimica Acta)، إلى انخفاض فيتامين سي في البلازما لدى مرضى فقر الدم المنجلي بالإنجليزية (Sickle cell) ، إذ لوحظ أنَّ فيتامين سي قد يقلل من خطر تلف أغشية الخلايا الناتج عن الدهون فوق البيروكسيدية بالإنجليزية (Peroxidative lipid) نتيجة تعرّضها لبيروكسيد الهيدروجين بالإنجليزية (Hydrogen peroxide) بالإضافة إلى أنَّ نقص فيتامين سي لدى مرض فقر الدم المنجلي قد يزيد من خطر تعرّض الخلايا المنجلية للإجهاد التأكسدي في الجسم.



    • فيتامين سي و الحمل

    - إنّ نقص فيتامين سي خلال فترة الحمل من الممكن أن يرتبط بحدوث بعض المضاعفات، كارتفاع ضغط الدم، وانتفاخ اليدين والقدمين والفم؛ وهي حالةٌ تُعرف بما قبل تسمم الحمل، أو مقدمات الارتجاع بالإنجليزية (Pre-eclampsia) وفقر الدم، وولادة طفل صغير الحجم، ولذلك فقد أُجريت بعض الدراسات لمعرفة فيما إذا كان فيتامين سي يوفر فوائد للحامل بشكلٍ خاص، وقد أُجريت مراجعةٌ نُشرت في مكتبة كوكرين بالإنجليزية (Cochrane Library) وضمّت 29 دراسةً وأكثر من 24,000 امرأة حاملاً، لوحظ خلالها أنّ تناول مكملات فيتامين سي وحدها أو مع مكملات أخرى بشكلٍ دوريّ لم يحسن نتائج الحمل، ولكن لوحظ بين هذه الدراسات انخفاض خطر حدوث انفصال المشيمة المبكر بالإنجليزية (Placental abruption) أو انفصال المشيمة عن الرحم بنسبة 36%، ولكن لم يستطع الخبراء تحديد فيما إذا كانت هذه الفائدة تعود إلى فيتامين سي أو إلى عاملٍ آخر، وقد لوحظ في دراسةٍ واحدةٍ فقط خلال هذه المراجعة أنّ فيتامين سي زاد خطر المعاناة من الألم في البطن، وينصح الخبراء النساء الحوامل بالحصول على فيتامين سي عن طريق تناول أنواع مختلفة من الفواكه والخضراوات يوميّاً، وإدخال نوعٍ واحدٍ غنيٍّ بفيتامين سي على الأقل، فذلك من أخذ مكملات فيتامين سي الغذائية، وفي حال الرغبة بأخذها فيُفضل استشارة الطبيب قبل ذلك.
    - التقليل من خطر تمزق الكيس الأمينوسي قبل بدء الولادة بالإنجليزية (Amniotic sac) إذ قد يساعد تناول فيتامين سي، وفيتامين هـ، خلال الثلث الثاني أو الثالث من الحمل ولغاية بدء الولادة، على التقليل من خطر تمزق الكيس الأمنيوسي قبل بدء الولادة.

    • يعمل على تحسين المزاج

    - المرضى الذين يعانون من نقص فيتامين سي غالباً ما يعانون من الإعياء، أو الاكتئاب، و تساعد زيادة مستويات تناول فيتامين سي على تحسين المزاج، والتقليل من الشعور بالاكتئاب، بالإضافة إلى أنَّه يُقلل من مستويات التوتر، إلّا أنَّ هناك حاجة إلى إجراء المزيد من الأبحاث لإثبات هذه العلاقة.

    • مفيد للبشرة و الشعر

    - يساعد فيتامين سي على تحفيز إنتاج الكولاجين الطبيعي، والحماية من ظهور علامات الشيخوخة المبكرة من التجاعيد والخطوط الرفيعة، والحفاظ على مظهر الشباب، ومنح الجلد الحيوية والنقاء، بالإضافة إلى ذلك فإن فيتامين سي له دور مهم في علاج حروق الشمس، وتوحيد لون البشرة والتخلص من البقع الجلدية، كما يساعد فيتامين سي على إعادة للشعر بريقه ولمعانه ونعومته وقوته، وله دور فعال في التخلص من القشرة بالشعر، والتخلص من مشكلة تساقط الشعر.

    • يحسن الأداء الرياضي

    - هناك العديد من الأبحاث حول احتمالية تأثير الجرعات العالية من مكملات فيتامين سي، في تحسين الأداء الرياضي، بالرغم من ذلك هناك العديد من الدراسات لم تُثبت ذلك التأثير، وأظهرت دراسة نُشرت في مجلة Journal of the American College of Nutrition عام 2013، أنَّ عدم تناول الاحتياجات اللازمة من فيتامين ج قد يُضعف الأداء الرياضي، وممكن تحسينه بإعادة تخزين فيتامين ج في الجسم، وفي مراجعة مؤلفة من 12 دراسة، نُشرت في مجلة Current sports medicine reports عام 2012، ظهر في 4 من هذه الدراسات أنَّ فيتامين سي، الموجود بشكل أساسي في الغذاء قد يُقلل من التأثيرات الضارة لأنواع الأكسجين التفاعلية الناتجة عن ممارسة الرياضة، منها: تلف العضلات، والخلل المناعي، والإعياء، إلّا أنَّ تناول 1 غرام أو أكثر يومياً من فيتامين سي يقلل من الأداء الرياضي، وقد يكون بسبب التقليل من النشوء الحيوي في الميتوكندريا بالإنجليزية Mitochondrial biogenesis ، بالإضافة إلى ذلك فإنَّ تناول 5 حصص من الفواكه، والخضروات كافيا لتزويد الجسم بما يعادل 0.2 غرام من فيتامين سي، والتي قد تكون كافية للتقليل من الإجهاد التأكسدي، وتوفير العديد من الفوائد الصحية.


    4- مصادر فيتامين سي

    يعتبر الغذاء المصدر الرئيسي لفيتامين سي، وقد يلجأ الكثير من الناس إلى المكملات لتلبية احتياجاتهم و لهذا ينصح بتناول غذاء متنوع و متوازن للحصول على ما يكفي احتياجات الجسم من هذا الفيتامين المتوفر في الغذاء من مصدر نباتي بنسبة أكبر من الغذاء من مصدر حيواني، و كغيره من المكونات الطبيعية يتأثر الفيتامين سي بالحرارة التي تحطم جزءا منه أثناء الطبخ لهذا يستحسن تناوله من مصادره الطازجة بدون طبخ خاصة الفواكه و الخضر التي تعد من أغنى مصادر الفيتامين سي.

    أ‌) المصادر النباتية لفيتامين سي :

    المصدر النباتي الكمية (mg / 100g)
    الجوافة 228
    الزعتر 160
    الكيوى الأصفر 150
    قشر الليمون النييء 129
    الكيوى الأخضر 92
    البروكلي 90
    الفلفل الرومي 80
    الباباز 62
    الفراولة 60
    البرتقال 50
    الليمون 40
    المانجو 28
    اليوسفي 26
    الطماطم 16
    البطيخ 10
    الموز 9
    التفاح 6


    ب‌) المصادر الحيوانية لفيتامين سي :
    المصدر الحيواني الكمية (mg / 100g)
    كبد العجل (نيء) 36
    كبد البقر (نيء) 31
    المحار (نيء) 30
    كبد الدجاج المقلي 13
    كبد الخروف (المقلي) 12
    قلب الخروف (مشوي) 11
    حليب الإبل (الطازج) 5
    حليب الأم (الطازج) 4
    حليب المعز (الطازج) 2
    حليب البقر(الطازج) 2


    5- جرعات فيتامين سي

    الاحتياجات اليومية من فيتامين سي الموصى بها هي :

    • الأطفال من 1-3 سنة : 15 مليغرام يوميًا.
    • الأطفال من 4-8 سنة : 25 مليغرام يوميًا.
    • الأطفال من 9-13 سنة : 45 مليغرام يوميًا.
    • الرجال : 90 مليغرام يوميًا.
    • النساء : 75 مليغرام يوميًا.
    • الحوامل والمرضعات الأصغر من 18 سنة : 115 مليغرام يوميًا.
    • الحوامل والمرضعات الأكبر من 19 سنة : 120 مليغرام يوميًا.

    كما ينصح المدخنون بزيادة 35 مليغرا م من فيتامين سي إلى احتياجهم اليومي مقارنةً بغير المدخنين.

    ومن الجدير بالذكر أنَّ الحاجة لفيتامين سي تزداد في بعض الحالات مثل: الإصابة بالحمى، واضطرابات الإسهال، وفرط نشاط الغدة الدرقية، وفقد حمض المعدة، ونقص الحديد، والمصابين بالحروق، ونقص البروتين، والخاضعين للعمليات الجراحية.


    6- أعراض نقص فيتامين سي

    يؤدي النقص الحاد للفيتامين سي في الجسم إلى الإصابة بمرض الاسقربوط بالإنجليزية (Scurvy)ويُسمى أيضاً مرض بارلو، و تتجلى بداية المرض عادة بالإرهاق الشديد، متبوعا بتكون البقع على الجلد، وتصبح اللثة ذات طبيعة إسفنجية مما يجعلها معرضة للنزيف نتيجة ضعف الشعيرات الدموية فيها، ويتبع ذلك نزيف في الأغشية المخاطية، كما يكثر ظهور البقع في منطقة الفخذين والساقين، ويصبح المصاب شاحبا مع شعوره بالإحباط وفقدان جزئي للحركة، ومع تقدم المرض قد تظهر الجروح المفتوحة المتقيحة ويبدأ سقوط الأسنان، واصفرار الجلد، والحمى، واعتلال عصبي وأخيرا الموت إثر النزيف.

    كما يسبب نقص الفيتامين سي إلى ظهور مجموعة من الأعراض منها :

    - ظهور الكدمات بسهولة.
    - ضعف إلتئام الجروح.
    - ألم المفاصل وانتفاخها.
    - ضعف العظام.
    - نزيف اللثة وسقوط الأسنان.
    - ضعف المناعة.
    - فقر الدم الناجم عن نقص الحديد المستمر.
    - الإجهاد وتعكر المزاج.
    - زيادة الوزن غير المبرر.
    - الالتهابات المزمنة.
    - الإجهاد التأكسدي.
    - تلف الجلد وجفافه .
    - انتفاخ وخشونة الجلد.
    - انتفاخ وخشونة الجلد.
    - نمو شعر الجسم بشكلٍ مجعد.
    - احمرار بصيلات الشعر.
    - بروز الأظافر على شكل ملعقة، وظهور بقع أو خطوط حمراء عليها.


    7- عوامل تؤدي إلى نقص الفيتامين سي

    - سوء التغذية أو من يتبعون نظاما غذائيا محدودا لا يتوفر على الفواكه و الخضر بانتظام.
    - التدخين و من يتعرضون للتدخين السلبي.
    - الإصابة بأمراض الجهاز الهضمي أو أنواع معينة من السرطان.


    8- الآثار الجانبية للجرعات الزائدة

    الجرعات المعتدلة للفيتامين سي مطلوبة و آمنة عموما لصحة الإنسان، ولكن الجرعات الزائدة منه قد تسبب بعض المشاكل منها :

    - اضطراب الجهاز الهضمي ( غثيان – قيء – إسهال – حرقة في المعدة ).
    - اضطراب النوم.
    - صداع.
    - احمرار الجلد.

    يمكن أن تتسبب مكملات فيتامين سي الفموية لدى بعض الأشخاص، في تكوُّن حصوات الكلى، وخاصة عند تناولها بجرعات عالية.

    ويزيد الاستخدام طويل الأمد لمكملات فيتامين سي الفموية بجرعة تتجاوز 2000 مليغرام يوميًا من احتمالية التعرض لآثار جانبية كبيرة.


    9- التفاعلات

    من المستحسن إبلاغ طبيبك أنك تتناول مكملات فيتامين سي قبل الخضوع لأي اختبارات طبية، قد يؤثر ارتفاع مستويات فيتامين سي على نتائج اختبارات معينة، مثل اختبارات البراز للكشف عن الدم الخفي في البراز أو اختبارات الكشف عن الغلوكوز.
    ومن التفاعلات المحتملة :

    • الألومنيوم: يمكن أن يزيد تناول فيتامين سي من امتصاصك للألومنيوم في الأدوية المحتوية على الألومنيوم، مثل الأدوية المانعة لامتصاص الفوسفات، وقد تكون هذه الأدوية ضارة للأشخاص الذين يعانون من مشكلات في الكلى.
    • العلاج الكيميائي: مما يثير القلق أن استخدام مضادات الأكسدة، مثل فيتامين سي، أثناء العلاج الكيميائي قد يقلل من تأثير أدوية العلاج الكيميائي.
    • الإستروجين: قد يزيد تناول فيتامين سي مع استخدام وسيلة فموية لمنع الحمل أو العلاج ببدائل الهورمونات من مستويات الإستروجين.
    • مثبطات إنزيم البروتياز: قد يقلل تناول فيتامين سي عن طريق الفم من تأثير هذه العقاقير المضادة للفيروسات.
    • العقاقير المخفضة للكوليسترول والنياسين: عند تناول فيتامين سي، يمكن تقليل آثار النياسين والستاتين، والتي قد تفيد الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع نسبة الكوليسترول.
    • الوارفارين (جانتوفين): قد تقلل الجرعات العالية من فيتامين سي من استجابتك لمضاد التخثر هذا.


    10- المراجع

    https://www.webteb.com
    https://ar.wikipedia.org
    https://al-ain.com
    https://www.mayoclinic.org
    https://mawdoo3.com

    الأقسام :
    649    1
    الكاتب :    نوفل بن مامي

    التعليقات :
    زيزو
      زيزو 14-09-2021
    مقال ثري